متفرقات

نقيب مستخدمي مياه الشمال: الوضع “تعتير”

أعلن نقيب مستخدمي وعمال مؤسسة مياه لبنان الشمالي كمال مولود في بيان، أنه “قبل التفكير أو البحث في أي نشاط اعتراضي أو تحرّك، سنعرض للرأي العام وعلى الهيئات والمنظمات الفاعلة والناشطة اجتماعياً وانسانياً وصحياَ وبيئياَ، أين نحن اليوم كعاملين في مؤسسات المياه من الازمة المالية والاقتصادية والمعيشية”.

وقال: في البداية، نسأل ماذا يريد المواطن من موظف بأي تسمية او مسؤولية كان، راتبه لا يكفي للتنقل والانتقال الى مركز عمله فكيف لتأمين حاجاته اليومية والمعيشية؟ ولست الان بصدد تعدادها وما اكثرها والتكاليف بالمقاربة مع الاجر الهزيل. ويكفي ان نقول ان الاجر ما زال يحتسب كما هو وكأن سعر صرف الدولار بـ 1500 ليرة وان الليرة بالف خير، في حين ان الليرة فقدت كل قيمة وان الدولار ارتفع 14 ضعفا الى الان، وما زال مستمرا في التحليق وفي ذلّ المواطن والاجور. سأكتفي بهذا ولن اسرد في هذه العجالة كل المشكلات والصعوبات وما اكثرها وسأختصر بكلمة واحدة: وضع العاملين “تعتير”.

أضاف: أما اوضاع المؤسسة، فحدث ولا حرج.. تبدأ بتعرفة الاشتراكات بحدود 300 ألف ليرة سنويا ولا تنتهي بسعر المازوت وتكاليف الصيانة والتشغيل على سعر صرف الدولار المرتفع، بل يزيدها مأساة غياب الدولة وانحلالها على كل الصعد والمستويات.

وختم: بناءً على ما تقدّم، نناشد الجميع، بدءاً من المواطن المستهلك الصغير الى كل المسؤولين، تحمل مسؤولياتهم قبل فوات الاوان لان لا حياة بلا ماء ولا خدمات بلا عمال ومتابعين. أما نحن في نقابة مستخدمي وعمال مؤسسة مياه لبنان الشمالي في موقف صعب جدا لاننا بين مطرقة تأمين المياه لكل المواطنين والحفاظ على المؤسسة واستمرارها ونوعية الخدمات وسندان اوضاع العاملين المعيشية الصعبة وعدم امكانية الاستمرار ولو بالحد الادنى. لا نعرف الى اي مأساة متجهين؟ سؤال برسم الجميع.

زر الذهاب إلى الأعلى