متفرقات

ميقاتي: أحاول تجنيب لبنان الدخول في آتون الحرب

أوضح رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، أن الهدف الاساسي من الاتصالات التي يجريها مع الجانب الاميركي والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي، تجنيب لبنان اي حرب كبيرة قد تحصل. وقال: “كفانا حروبا، فنحن طلاب سلام ونريد للاجيال المقبلة ان تعيش بسلام”.

وشدد على أنه “خلال الاشهر المقبلة، ستجري مفاوضات عبر الامم المتحدة من اجل المزيد من الاستقرار  على الحدود اللبنانية الجنوبية، بدءا باستكمال تنفيذ القرار 1701 وصولا الى الاتفاق، عبر الامم المتحدة، على النقاط الخلافية  الحدودية مع الجيش الاسرائيلي. هذا الموضوع  يأخذ حيزا اساسيا بهدف تجنيب لبنان اي حرب لا نعلم الى اين ستوصل، خصوصا وأن العدوان على جنوب لبنان تسبب بخسائر بشرية ومادية كبيرة. نأمل ان نصل في الاشهر الثلاثة المقبلة الى مرحلة استقرار كامل على حدودنا.”.

وقال خلال لقائه أعضاء السلك القنصلي في لبنان برئاسة جوزيف حبيس ظهر اليوم الثلثاء في السرايا: “نحن في عين العاصفة وفي وضع لا نحسد عليه، وهناك اضطراب قوي في المنطقة ككل، خصوصا على صعيد ما يحدث في غزة، وعلى الحدود الجنوبية مع الجيش الاسرائيلي. كل همّي في هذه المرحلة أن أجنّب لبنان، قدر المستطاع، الدخول في آتون الحرب. ما يحصل في غزة مدان وغير مقبول بتاتا، ونحن لا نزال نناصر الفلسطينيين وندعم قضيتهم”.

وأضاف: “أما في الشق الداخلي فاقول لقد استطعنا ان نبقي على عجلة الدولة خلال السنتين الفائتتين رغم أصعب الظروف، والتدهور المالي والنقدي. الوضع اليوم افضل، واستطعنا ان نعيد تنظيم امور الدولة، والموازنة التي قدمناها للعام المقبل تنص على عجز يقدر بـ5,8 في المئة وهذا امر يحصل للمرة الاولى في تاريخ الموازنات، وللمجلس النيابي ان يقرر ما يراه مناسبا، وفي حال لم  تمر في مناقشة عامة في مجلس النواب ضمن المهلة القانونية، فيمكن اصدارها بمرسوم عادي في مجلس الوزراء، كما ينص عليه الدستور”.

واعتبر أن “المسألة الاساسية تبقى انتخاب رئيس جديد للجمهورية لاعادة الانتظام العام. وفور عقد طاولة للسلام في المنطقة، اذا لم يكن هناك رئيس الجمهورية، سنصبح خارج التاريخ والجغرافيا”.

وأكد ميقاتي أن “الجيش هو عصب البلد ونحن متمسكون بهذه المؤسسة وكل المواضيع تعالج بهدوء ومن دون اي جدال”.

وردا على سؤال عما اذا كان التحرك الدولي الذي يقوم به وفر ضمانات للبنان لعدم الدخول في الحرب، أجاب: “ممن اخذ الضمانات؟ هل آخذها  الاسرائيلي الذي يقتل الفلسطينيين كل يوم من دون اخلاق أو إنسانية؟”.

وتابع: “قلت مرات عديدة بأني أقدر كثيرا ما يقوم به حزب الله من ضبط النفس والحكمة والعقلانية. يأخذ عليي البعض انني قلت ان قرار الحرب ليس عندي، فهل المطلوب أن أكذب على الناس؟ لو قلت إن قرار الحرب عندي وأنا مسؤول عن البلد، لكنت حملتكم جميعا المسؤولية، وأصبح عند ذلك ضرب لبنان حلالا. أحاول قدر استطاعتي تحييد البلد كي لا يدخل في أي معركة أو حرب”.

وعن اعلان حركة حماس في لبنان إطلاق “طلائع طوفان الأقصى”، رأى ميقاتي أن “هذا الامر مرفوض نهائيا ولن نقبل به، علما ان المعنيين عادوا واوضحوا اليوم ان القصود ليس عملا عسكريا”.

زر الذهاب إلى الأعلى